Take a fresh look at your lifestyle.

الناشطة السودانية ياسمين عبد المجيد تنتقد احتفال أستراليا بيوم أنزاك مجددا

ألمحت الناشطة ذات الأصل السوداني ياسمين عبد المجيد إلى تغريدة سابقةمثيرة للجدل كانت قد قارنت فيها يوم أنزاك بالحروب في فلسطين وسوريا. وأحوال اللاجئين في أستراليا.

وكانت السيدة عبد المجيد قد غادرت أستراليا في عام 2017 بعد تعرضها لانتقادات شديدة بسبب تغريدة لها في 25 أبريل حيث كتبت “ نحن. ننسى. (مانوس ، ناورو ، سوريا، فلسطين).

لكن صباح يوم السبت ، نشرت علي وسائل التواصل الاجتماعي تلميحا إلى نفس التغريدة قائلة: “أوه ، في ذلك اليوم يجب أن أبقى بعيدًا عن Twitter مرة أخرى”.

وذلك في تأكيد لانتقادها لاحتفال أستراليا بعيد «أنزاك» الذي يمثّل أول عملية عسكرية للجيش الأسترالي في الخارج خلال الحرب العالمية الأولى، مشيرة إلى أن هناك قضايا أهم وأولى بالحديث عنها مثل فلسطين وسوريا ولاجئي «ناورو».

في تغريدة لها الأولى ، قالت:

في تغريدة لها الأولى ، قالت: “أوه ، في ذلك اليوم يجب أن أبقى بعيدًا عن تويتر مرة أخرى.”

لكنها تابعت ذلك بقول

ولدت ياسمين عبد المجيد في مدينة الخرطوم، وانتقلت ولم تكمل بعد عامها الثاني إلى مدينة «بريزبن» في أستراليا، حيث قضت حياتها برفقة عائلتها، وأكملت مراحلها الدراسية حتى حصلت على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية.

ونتيجة لمشاركتها المجتمعيةفي عدة فعاليات تطوعية، حازت علي جائزة «فتاة كوينزلاند» تكريماً لها على جهدها في تحسين مجتمعها المحلي.

ثم انضمت  إلى مجلس العلاقات العربية الأسترالية، و انتشرت كلماتها ومنشوراتها على «فيسبوك» و«تويتر» بسرعة، انتقلت بها لتصبح واحدة من أهم المتحدثات الملهمات على منصة «تيد أستراليا»، وبفضل ذلك انضمت إلى فريق عمل المذيعين على شاشة «ABC» واسعة الانتشار بين المشاهدين في أستراليا ودول الكومنولث.

و على الرغم من تعرضها لانتقادات من السياسيين وتمزيقها على الجمر في وسائل الإعلام ، فازت السيدة عبد المجيد بجائزة حرية التعبير عن تغريدة عام 2017 المثيرة للجدل.

حيث منحتها ليبرتي فيكتوريا جائزة Young Voltaire Award لعام 2018 ، قائلة إنها تستحق الاعتراف بتجاوز الانتقادات من “المتصيدون على الإنترنت والصحف الشعبية وحتى العديد من أعضاء البرلمان”.

في يوم أنزاك في عام 2019 ، تابعت السيدة عبد المجيد تغريدة يوم أنزاك المثيرة للجدل مع صخب استثنائي حول المتصيدون عبر الإنترنت وامتياز الأبيض

ومؤخرا قالت السيدة عبد المجيد إنها كانت “تحب يوم أنزاك” ، لكنها لا تعرف ماذا تفعل في اليوم بعد أن أصبحت مرادفة لجدلها على تويتر

وفي خضم عشرات التغريدات ، قالت السيدة عبد المجيد إن إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كانت أسوأ بالنسبة للسود.

وكتبت: “نعم ، إن الإساءة عبر الإنترنت على موقع تويتر حقيرة”.

سكوت موريسون يوجه خطابا للأستراليين أثناء الاحتفال بيوم أنزاك في ظل قيود كورونا

ايواء المشردين في نيو ساوث ويلز في فنادق فاخرة لحمايتهم من كورونا

Leave A Reply

Your email address will not be published.