Take a fresh look at your lifestyle.

أستراليا: أسلوب حياة جديد قد يسيطر على البلاد يضمن سكناً أوفر ومصدر دخل دائم

اخبار استراليا- وجدت امرأة من كوينزلاند طريقة ذكية وسهلة لجني المال وتخفيف تكاليف السكن في وقت واحد.

وتقول لورا ستوت إنها جمعت 35000$ في عامين من مشروعها الجديد حيث استأجرت منزلاً متنقلاً صغيراً من منصة Camplify جعلتها مكاناً للسكن ومنصة للبيع.

تتيح شركة Camplify استئجار قافلة أو منزلاً متنقلاً وسط أزمة كوفيد-19 وعمليات الإغلاق المتلاحقة، حيث يتمكن السكان من التنقل دون مغادرة مسكنهم.

تقول السيدة ستوت إن الأمر كان جنونياً نوعاً ما، لكنه كان حلاً اقتصادياً رائعاً.

وأضافت “توفّر لنا طعام للأطفال، ونقضي عطلة رائعة، وتوفّر الشاحنة مصروفها ذاتياً”.

وحسب تصريح Camplify فإن أغلب المستأجرين هم ممن يريدون قضاء عطلة، لكن الأمر دفع الخبراء لطرح سؤال مهم:

“هل يمكن أن يساهم وجود 750 ألف منزل متنقل في أستراليا بحل أزمة التشرّد وغلاء الإيجارات في البلاد؟”.

ويراود ذلك السؤال الخبراء خصوصاً بعد تعاون شركة Camplify مسبقاً مع حكومة نيو ساوث ويلز في تأمين منازل مؤقتة لضحايا فيضانات الأنهار الشمالية.

من جهة أخرى قالت متحدثة باسم Caravan Parks في كوينزلاند ميشيل ويستون إن نسبة الشغور منخفضة جداً الآن بسبب الموسم السياحي، وهذا يعرقل هدف القطاع من مساعدة السكان لإيجاد مسكن.

وأضافت “يريد Caravan Parks مساعدة المحتاجين لأماكن إقامة، لكنه بحاجة للموازنة بينها وبين مستوى الشغور المنخفض في الأيام الحالية”.

ووجدت ويستون أن حل “الكرافانات” لن يكون جذرياً، وما زال على الحكومات وضع خطط لسد الفجوات، وهو أمر وافقها فيه ملجأ Q Shelter للمشردين في كوينزلاند.

وتخوّف المختصون من أن يسبب إيواء المشردين في الكرفانات نسيان قضيتهم وصرف النظر عنها، حيث تبقى المنازل المتنقلة حلاً مؤقتاً غير دائم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.