Take a fresh look at your lifestyle.

محطات الوقود في سيدني تتلاعب بسعر البنزين بزيادة قدرها 70 سنت عن اسعار محطات اخري

تقول أكبر منظمة قيادة سيارات في أستراليا إنه يتم التلاعب بسكان سيدني بالنسبة لسعر البنزين ، بفارق سعر قدره 70 سنتًا للتر الواحد في بعض منافذ البيع اليوم.

وصلت أسعار النفط العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ 18 عامًا ، لكن الرابطة الوطنية للطرق والسيارات (NRMA) تقول إن العديد من تجار التجزئة في سيدني لم ينفذوا التخفيضات للمستهلك. و تشير الأرقام الجديدة إلى أن متوسط الفجوة بين أسعار الجملة ومحطات البنزين في سيدني هو 70 سنتًا اليوم. حيث يدفع سائقو السيارات في عاصمة نيو ساوث ويلز ما بين 88 سنتًا و 1.58 دولارًا للتر.

وقد شجع بيتر خوري من الرابطة الوطنية للطرق والسيارات المستهلكين على التعرف علي الاسعار في محطات مختلفة. وقال “نحن نرى الآن أن الفجوة بين الوقود الأرخص والأغلى هي 70 سنتا للتر”.

“لم نر ذلك من قبل في سيدني – هذا يعادل 40 دولارًا إضافيًا في بعض الخزانات.” وقال إن متوسط سعر المضخة في سيدني كان أقل بقليل من 1.20 دولار – وهو أعلى من أديليد ب 30 سنتً.

كما قال الدكتور لوريون دي ميلو من كلية إدارة الأعمال بجامعة ماكواري إن تجار التجزئة مصرين علي زيادة هوامش ربحهم. وأضاف الدكتور دي ميللو “عندما ترتفع أسعار النفط الخام ، يرفع تجار التجزئة أسعارهم بين عشية وضحاها ، لكن الأمر يستغرق وقتًا أطول – حتى شهر – حتى تعود الأسعار للهبوط عندما ينخفض سعر النفط الخام”.

واضاف إن تجار الوقود يعملون عادة على هوامش ربح تتراوح بين 15 و 20 في المائة ، لكن الهوامش الحالية كانت أعلى بشكل ملحوظ. وتوقع أن تنخفض أسعار الوقود في الأسابيع المقبلة ، حيث تراجع الطلب على خلفية قوانين فيروس كورونا الجديدة التي تنص علي التباعد الاجتماعي . في غضون ذلك ، ستحتاج شركات الوقود إلى ضغط أكبر من الجمهور لتخفيض أسعارها.

يذكر أن أسعار النفط العالمية قد انخفضت منذ ديسمبر وسط تفشي COVID-19 ، وحرب الأسعار بين المنتجين الكبار السعودية وروسيا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.