Take a fresh look at your lifestyle.

أستراليات لايجدن رجالا للزواج رغم رغبتهن في تكوين أسر

في سن 32 عامًا ، كان من المتوقع أن تكون آنا هيتشينجز متزوجة ولديها أطفال الآن. ولكن على مدار العام الماضي ، حاولت آنا تقبل فكرة أنها قد لاتتزوج أبدا. و تقول آنا : “ان هذه حقيقة يجب أن أتعامل معها. انه احتمال وارد ألا أتزوج أبدًا. في الواقع قد يكون الاحتمال الأرجح”.

وتقول الاحصاءات في أستراليا أن لكل 100 امرأة ، هناك 98.6 رجل. ولكن الفجوة في الأعداد بين الجنسين تتسع إذا كنت امرأة مسيحية تأمل في الزواج من رجل يشاركها نفس المعتقدات والقيم الدينية. فلقد انخفضت نسبة الأستراليين الذين ينتمون إلى المسيحية بشكل كبير من 88 في المائة في عام 1966 ، إلى ما يزيد قليلاً عن نصف السكان في عام 2016 – والنساء مازلن أكثر عرضة من الرجال لاعلانهم كونهم مسيحيين (55 في المائة ، مقابل 50 في المائة).

ان السيدة آنا هيتشينجز كاثوليكية. وقد نشأت في الكنيسة وكانت طالبة في كلية كامبيون ، وهي جامعة كاثوليكية في الضواحي الغربية لسيدني ، حيث تعمل الآن.

وهي تقول “ان الوضع المثالي هو زواجي من شخص آخر من نفس الدين لأن ذلك سوف يجعل الحياة أيسر”.

ان أختها متزوجة من رجل غير مسيحي ، وعلى الرغم من أنه انسان رائع و والعائلة تحبه فإن السيدة هيتشينجز تقول انه كان هناك بعض سوء التفاهم الذي توجل علي شقيقتها ايضاحه في البداية مثل الامتناع عن ممارسة الجنس قبل الزواج – وهو أمر ، كمسيحية ، لا يمكن التنازل عنه .

وتضيف هيتشينجز أنه من الصعب للغاية العثور على الرجال الذين هم على استعداد لتقبل فكرة عدم ممارسة الجنس قبل الزواج في استراليا الأن .

وتقول الدراسات أن معدل الزواج في أستراليا قد استمر في الانخفاض منذ عام 1970 ، وقد ارتفعت اعمار الرجال والنساء الذين يتخذون قرار الزواج لأول مرة. كما انخفضت نسبة الزيجات التي يعقدها رجال الدين من جميع الزيجات تقريبًا في عام 1902 (97 في المائة) إلى 22 في المائة في عام 2017.

من ناحية أخرى ، توفرالكنيسة أيضًا غطاءا لمنح للأمل والتمكين للنساء العازبات المسيحيات فتنظم لهم اجتماعات ولقاءات تشجعهن علي التمسك بالقيم المسيحية ، مما أعطى أولئك مثل السيدة هيتشينجز الثقة في العيش حياة لا تتوقف عند الزواج وهي تقول. “أتمنى كثيراً أن أتزوج – آمل حقًا أن يحدث ذلك – لكنني لا أعتقد أن حياتي لن يكن لها معنى أو هدف إذا لم أتزوج”.

اقرأ أيضا

تطبيقات تساعد المسلمين المهاجرين علي الزواج

مستشفي ملبورن ينظم حفل زفاف لمريضة

6 Comments
  1. Ibraheem Sadeer says

    How i can contact you please ?

  2. Ibraheem says

    Plz how i can contact you ?

  3. Ahmed saleh says

    اريد الزواج كن استراليه

  4. Ali Ramadan says

    Iam ready to mared you but iam from Iraq and iam Muslim

  5. Khaled charfa says

    I’m Lebanese..I leave in Kuwait…I’d like married from Australian woman

  6. نعيم says

    الزواج وتكوين الأسرة أمر هام في تكوين المجتمع ، ولكن يجب وضع قوانين تحافظ على الأسرة وتشجع كلا الجنسين للإقدام على الزواج ، ولكن القوانين المدنية في استرالية لا تراعي في حساباتها الحرص على استمرار الكيان الأسري ، وهذه القوانين والأنظمة الناظمة للعلاقات الأسرية المطبقة تلغي كثيرا من حقوق الرجل كأب وركن هام من اركان الأسرة ،
    حتى عندما يقع خصام وانفصال بين الزوجين فإن السلوك القضائي لا ينظر الى الرجل على انه اب ومربي ومنشيء هذه الأسرة ، بل يضعوه في موقع الخصم ، ويعتبرونه طرف نزاع مع الطرف الاخر وهم الأولاد والأم ، يعتبرون المرأة فقط هي ام ، اما الرجل هو خصم وعدو لهم دون اي اعتبار ، ودائما يرون ان المرأة هي على حق والرجل هو المعتدي ،
    لذلك ترى ان الشباب لا يقدمون على الزواج ، ويعزفون عن الحياة الزوجية ، ويفضلون اشباع رغباتهم الجنسية عن طريق العلاقات العابرة ،،
    أما بالنسبة لإنخفاض نسبة المسيحيين ، فإن القائمين على قضايا قبول اللجوء لا يعملون على رفع نسب قبول المسيحيين ، ولا ينظرون الى هذا الأعتبار ،، وذلك لأن معدل التكاثر عند الشعوب المسيحية اقل بكثير من شعوب اخرى وعلى سبيل المثال المسلمين ، فإن نسبة تكاثرهم اعلى ونسبة قبول طلبات اللجوء لهم اعلى من المسيحيين ،
    ومن ناحية اخرى فإن الإباحية الجنسية في اي مجتمع هي سبب كبير في العزوف عن الزواج وسبب كبير في انهيار الأسر ،

Leave A Reply

Your email address will not be published.