Take a fresh look at your lifestyle.

إغلاق شواطيء في سيدني مع تدفق الحشود لقضاء عطلة عامة

فقط في عام 2020 ، يمكن اعتبار حشد من العامة يستمتعون بالطقس في عطلة عادية حدثًا مميتًا.

ولكن هذا هو بالضبط ما حدث يوم الاثنين عندما أجبرت العديد من شواطئ سيدني على الإغلاق مؤقتًا.

حيث أدى مزيج من درجات الحرارة وصلت 30 درجة مئوية وعطلة نهاية أسبوع طويلة إلى جذب سكان سيدني إلى الساحل بعشرات الآلاف.

و كتفا إلى كتف ، تجمع العشرات للاستمتاع بحمامات الشمس مخالفين المبادئ التوجيهية لكورونا التي تقيد عدد الأشخاص الذين يمكنهم التجمع بأمان.

لكن المجالس المحلية لم تقم بدق ناقوس الخطر وصرف الزوار بعيدًا إلا بعد وقت الغداء.

حيث نصح مجلس ويفرلي ، الذي يدير شواطئ بوندي وبرونتي وتورامورا ، الناس بإعادة التفكير في خططهم.

تبع ذلك مجلس راندويك بعد فترة وجيزة ، الذي طلب من الناس الابتعاد ، ووضع علي شاطئ كرونولا أيضًا لافتات لإبعاد الناس.

وقد قالت عالمة الأوبئة ماري لويز ماكلاوز إن مشاهد التجمعات كانت مثيرة للقلق وقالت إن الشاطئ كان بيئة مثالية لازدهار COVID.

وأضافت: ” علي الشاطيء تحيط بك مجموعة كاملة من الغرباء يتحدثون ويضحكون. هذه مشكلة ، لأن ما نعرفه عن COVID-19 ، هو أنه ينتقل عبر الرذاذ.”

يحتشد الآلاف في شاطئ بوندي يوم الاثنين.

علي صعيد اخر سجلت ولاية نيو ساوث ويلز يوم الاثنين اليوم العاشر على التوالي لعدم انتقال أي حالات إصابة بفيروس كورونا محليًا.

لكن عالمة الأوبئة ماري لويز ماكلاوز  قالت إن هذا الانجاز الفذ يمكن أن ينهار إذا تكررت مشاهد مثل يوم الاثنين.

وتابعت: “يكمن الخطر جزئيًا في أننا سنغير موقفنا وننفذ سلوكيات ما قبل COVID.“لا يمكننا تحمل هذا حتى الآن.”

وقالت  “الشباب على الشاطئ هم من فئة عالية الخطورة. أربعون في المائة من جميع الحالات هي في تلك الفترة العمرية في الوقت الحالي “.

شوهد مرتادي الشواطئ في Coogee يتجمعون على الرمال.

كلب يصيب امرأة بجروح خطيرة في مركز تسوق في سيدني

سجن عارضة أزياء أسترالية بعد قيامها بسلسلة من السرقات في سيدني

Leave A Reply

Your email address will not be published.